MEDIA DATA     CONTACT US     INTERNATIONAL EVENTS
  
الجمعة ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٠ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الجمعة ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٠
"دو" تطلق الباقات المنزلية لـ "G5" تجارياً في الربع الأول من 2020 عثمان سلطان: 800 محطة لشبكات "G5" الجديدة
للهاتف المحمول نهاية 2019

أفادت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، التابعة لها علامة "دو" بأنها تستهدف نشر 800 محطة لشبكات الجيل الخامس الجديدة للهاتف المحمول في مناطق الدولة المأهولة، نهاية العام الجاري.. كما تعتزم الإطلاق التجاري للباقات المنزلية خلال الربع الأول من عام 2020.. وقال الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة التابعة لها علامة "دو" عثمان سلطان، إن الشركة تستهدف نشر وتركيب 800 محطة لشبكات الجيل الخامس الجديدة للهاتف المحمول، نهاية العام الجاري، في مناطق الدولة المأهولة بالسكان.
وأضاف عثمان سلطان في تصريحات صحافية أن تغطية شبكات الجيل الخامس للهاتف المحمول بالدولة، من الممكن ألا تكون كبيرة نهاية العام الجاري، إلا أن الشركة تعمل على التوسع بها تدريجياً خلال العام المقبل، مع التركيز على المناطق المأهولة وذات الكثافة السكانية، وبما يتواكب مع توافر الأجهزة المحمولة الداعمة لتلك التقنيات، والتي لم يُتَح في الأسواق المحلية منها سوى جهازين فقط حتى الآن.

الباقات المنزلية

كشف الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة أن الشركة تعتزم الإطلاق التجاري للباقات المنزلية للجيل الخامس، خلال الربع الأول من عام 2020، ما يتيح للمتعاملين سرعات بيانات فائقة مقارنة بالسرعات الحالية.. ولفت إلى أن الشركة تعمل على إطلاق الباقات والخدمات التي تتوافق مع سرعات بيانات شبكة الجيل الخامس، مشيراً إلى سرعة الاستجابة الفائقة التي تمتاز بها شبكات الجيل الخامس.
وذكر سلطان أن العديد من الخدمات والتقنيات المستقبلية، سيعتمد على سرعة الاستجابة في تلك الشبكات، مثل السيارات ذاتية القيادة التي تحتاج إلى وجود مكثف لتغطية الشبكة، وسرعات استجابة مرتفعة، إضافة إلى "العمليات الجراحية عن بُعد" التي تحتاج إلى استعدادات أكبر للاستفادة من سرعة استجابة شبكات الجيل الخامس، وألعاب الفيديو الترفيهي المدعومة بتقنيات الجيل الخامس، والتي تحتاج إلى مزيد من الوقت لانتشارها.

مكالمات الفيديو

وفي وقت سابق أفادت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو" بأنها تعتزم الإطلاق التجاري لخدمات مكالمات الفيديو المرئية عبر شبكة الجيل الخامس الجديدة، خلال الربع الأول من العام المقبل.. وأشارت، في تصريحات صحافية، مؤخراً إلى أن الشركة أجرت تجارب ناجحة على مكالمات الفيديو من تلك النوعية عبر شبكة الجيل الخامس، وتعمل حالياً على مراحل التجارب الأخيرة لتلك الخدمات، تمهيداً للحصول على موافقات الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، بشأن باقات متخصصة لها وطرحها العام المقبل، لافتة إلى أن تلك المكالمات ستتيح خدمات متعددة للشركات والأفراد عبر الاتصال المرئي بشكل تلقائي للهواتف الأخرى المتوافقة مع تلك الباقات، دون الحاجة للاستعانة بتطبيقات متخصصة.

التجارب النهائية

وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو"، سليم البلوشي:" إن الشركة تعتزم الإطلاق التجاري لخدمات مكالمات الفيديو أو الاتصال المرئي عبر شبكات الجيل الخامس خلال الربع الأول من العام المقبل".. وأضاف أن "الشركة تعمل حالياً على التجارب النهائية لتلك الخدمات، بعدما قطعت مراحل متطورة، وأنجزت تجارب عدة ناجحة لها"، لافتاً إلى أن "الشركة ستعمل عقب التجارب الأخيرة لتلك التقنيات على التقدم، والحصول على موافقات من الهيئة العام لتنظيم الاتصالات بشأن باقات مخصصة لتلك الخدمات".
وأشار البلوشي إلى أن "خدمات مكالمات الفيديو أو ما يطلق عليها الاتصال المرئي ستتم للمتعاملين من مشتركي تلك الخدمة بشكل يشبه الاتصالات الصوتية العادية، إذ سيتم إعطاء خيارات الاتصالات الصوتية فقط أو المرئية، دون الحاجة لتحميل تطبيقات من متاجر الهواتف الذكية للاضطرار لإجراء المكالمات المرئية بشكل مماثل لمكالمات باقات البيانات المعتمدة حالياً".. وأوضح أن "تلك المكالمات ستتم بدقة صوت وصورة شديدة الوضوح، وسرعات مرتفعة، ما يتيح للأفراد والشركات التجارية في مختلف القطاعات الاستفادة منها في خدمات التواصل، سواء للأعمال أو في الأغراض الشخصية".

تغطية الشبكات

وقال البلوشي :"إن الشركة تعمل على إنجاز عمليات تغطية بشبكات الجيل الخامس في مختلف أنحاء الدولة، بنسبة تبلغ 15% من التغطية الإجمالية للمناطق السكانية المأهولة في الدولة، وتعتزم التوسع بنسب أكبر خلال العام المقبل، وبشكل يواكب النمو التدريجي على خدمات الجيل الخامس".. وأضاف أن "هناك مباحثات مع شركات عدة منتجة للهواتف الذكية حول مواعيد طرح هواتف متوافقة مع تقنيات شبكات الجيل الخامس خلال الفترة المقبلة"، متوقعاً أن يصل عدد أجهزة الهواتف الذكية المتوافقة مع تلك الشبكات ما يتجاوز 5 هواتف مع نهاية العام الجاري، بدلاً من جهازين فقط حالياً، ما يتيح خيارات وبدائل متعددة للمستهلكين للاستفادة من خدمات الجيل الخامس.

الذكاء الاصطناعي

وأوضح البلوشي أن "خدمات شبكات الجيل الخامس ستتيح المجال للعديد من الخدمات الجديدة التي ستصبح أكثر انتشاراً وإتاحة للمتعاملين، وهو ما يجعل الشركة تعمل حالياً على منصة متخصصة للذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع جهات مختلفة، لإتاحة مبادرات للذكاء الاصطناعي عبر تقنيات الجيل الخامس وفقاً لمتطلبات المشروعات المتعلقة بالشركات التي تخطط للاستفادة بتقنيات الذكاء الاصطناعي في أعمالها".




"الاتصالات المتكاملة" تستهدف تحقيق وفورات بمليار درهم بحلول 2020

قال الرئيس التنفيذي في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، عثمان سلطان، إن الشركة تستهدف تحقيق وفورات مالية تصل إلى مليار درهم عام 2020، ضمن خطتها لتعزيز الكفاءة التشغيلية، وترشيد الإنفاق.. وأضاف أن خطة الكفاءة التشغيلية أعدت لثلاث سنوات تنتهي عام 2020، ليصل إجمالي التوفير منها إلى نحو مليار درهم سنوياً في الإنفاق التشغيلي، فيما تعتزم الشركة مواصلة خطط الكفاءة التشغيلية بعد عام 2020.
وأكد أن هذه الخطة، التي توصف بـ"عقلية الكفاءة التشغيلية" لا تستهدف الاستغناء عن وظائف، أو المساس بالكوادر الوظيفية الأساسية التي تحتاجها الشركة لنمو أعمالها المستقبلية، خصوصاً المتعلقة بمواكبة التحول الرقمي في الدولة، والتحول إلى شبكات الجيل الخامس.. وأشار سلطان إلى أن الشركة وظفت، خلال العام الماضي، 477 كادراً جديداً، مقارنة بـ 318 موظفاً خرجوا منها، معظمهم بإرادتهم الشخصية.
وكشف أن الشركة سددت ملياراً و41 مليون درهم عن النصف الأول من العام الجاري، وذلك ضمن نظام "حق الامتياز" المطبق على مزودي خدمات الاتصالات في الدولة منذ عام 2017، ويستمر حتى 2021، بواقع 15% على إجمالي العائدات، و30% على الأرباح، وذلك على البنود التي تخضع لهذا النظام.. وقال إن الشركة تعتزم ضخ نفقات استثمارية، خلال العام الجاري، تراوح بين 1.6 و1.8 مليار درهم، تتركز على محاور عدة، أهمها تأهيل الشبكات الحالية المتعلقة بالهاتف الأرضي والمحمول، منها شبكات الجيل الخامس، كما تستهدف مواصلة الإنفاق على التحول إلى شبكة الألياف الضوئية والتقنيات الجديدة، ومراكز البيانات، بهدف تقديم حلول وخدمات جديدة للمؤسسات والشركات والأفراد تواكب التحديات التي تواجه قطاع الاتصالات إقليمياً وعالمياً في الفترة الحالية.