MEDIA DATA     CONTACT US     INTERNATIONAL EVENTS
  
الجمعة ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٠ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الجمعة ٢٣ - أكتوبر - ٢٠٢٠
اقتصاد عالمي

إنفستكورب تعيّن جوردانا سمعان مسؤولة عن مبادرة "التنوع والإدماج" وتعلن عن سلسلة من الالتزامات الاجتماعية
أعلنت إنفستكورب، المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، اليوم تعيين جوردانا سمعان، رئيسة قسم الموارد البشرية في منطقة الخليج وآسيا، كمسؤولة عن "مبادرة التنوع والادماج" وهو منصب أُنشئ حديثا، على أن تكون مسؤولة مباشرة أمام رئيس مجلس الإدارة التنفيذي محمد العارضي. كما أعلنت الشركة عن سلسلة من المبادرات لتعزيز ممارساتها في مجال التنوع والإدماج على مستوى العالم.
وقال محمد العارضي: "نحن في إنفستكورب، نؤمن بأن المهارات ووجهات النظر والخلفيات والخبرات المتوافرة لدينا هي المحركاتالرئيسية لنجاحنا، لذا جعلنا هذه العناصر جزءاً لا يتجزأ من عملياتنا اليومية. نحن ملتزمون بتبنّي بيئة عمل متنوعة وشاملة، لا تجعلنا مستثمرين أفضل فحسب، بل تعزز أيضاً ثقافتنا وموهبتنا الفريدة كميزتين تنافسيتين رئيسيتين. بالنسبة إلينا، يعد التنوع والإدماج مسيرة سنركز فيها على تعزيز ممارساتنا عبر كل مستويات شركتنا". وقالت جوردانا سمعان: "يشرفني أن أتولى هذا الدور المهمّ، فيما نواصل التقدم في مسيرة تحقيق النمو على مستوى العالم. التنوع والإدماج هما اليوم مكوّن جوهري في استراتيجية قابلة للتطبيق لأي شركة، ليس على أساس القيمة فحسب، بل إن لهذا المكوّن أيضاً تأثير طويل المدى. وأنا أتطلع إلى مواصلة العمل مع فريقنا في إنفستكورب لتعزيز مبادرات التنوع والإدماج الخاصة بنا وتعزيز ثقافة شاملة عبر الشركة". كجزء من استراتيجية التنوع والإدماج، عقدت إنفستكورب شراكات مع العديد من المنظمات في أنحاء العالم لتعزيز التزاماتها الاجتماعية. وتشمل هذه الشراكات النسخة الخليجية من "نادي 30٪" “30% Club” ، و"مبادرة الرئيس التنفيذي للعمل من أجل التنوع الإدماج" “CEO Action” ، ومنظمة Level 20 ، ومنظمة 100 Women in Finance. ويعمل لدى إنفستكورب حوالى 460 موظفاً ينتمون لأكثر من 43 جنسية على مستوى العالم. وتشكل النساء أكثر من 30٪ من القوى العاملة في إنفستكورب، فيما تتطلع الشركة بقوّة إلى زيادة التنوع عبر كل مستوياتها. وقد اعتمدت إنفستكورب سياسات جديدة لاكتساب المواهب والاحتفاظ بها والالتزام، بما في ذلك التدريب الإلزامي لجميع موظفيها على مناهضة التحيز اللاوعي وتبنّي التنوّع والإدماج؛ واشتراط وضع قائمة قصيرة لما لا يقل عن 50٪ من المرشحين للوظائف الشاغرة من خلفيات متنوعة؛ إنشاء مجموعات التقارب، وتحسين سياسات الإجازة الوالدية، بالإضافة إلى عدد من المبادرات الأخرى.






مقالات ذات صلة