Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
الافتتاحية
    
"استراتيجية العزم"
    
تشكل استراتيجية الشراكة السعودية - الإماراتية التي أطلق عليها اسم "استراتيجية العزم" محوراً لقوة اقتصادية عالمية، تندمج من خلالها الخبرات الثنائية بين البلدين وتختصر المسافة والزمن في الاستفادة من القدرات الهائلة التي يمتلكانها.. والهدف خلق نموذج استثنائي للتكامل بين البلدين عبر حزمة من المشروعات الاستراتيجية المشتركة.. وقد بنيت "استراتيجية العزم" على ثلاثة محاور رئيسية "المحور الاقتصادي، والمحور البشري والمعرفي، والمحور السياسي والأمني والعسكري".
الاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي - الإماراتي برئاسة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ، وضع خارطة طريق لتحقيق تكامل سياسي واقتصادي وأمني بين البلدين للسنوات الخمس المقبلة.

الشراكة بين الرياض وأبوظبي تعتبر قاعدة جديدة لإعادة بناء نظام إقليمي يسعى لتحسين مستوى المنطقة الاقتصادي من خلال تكامل أكبر اقتصادين عربيين، بخاصة أن القوى الاقتصادية العالمية تملك أعلى نسبة شراكة في المنطقة العربية والخليجية مع السعودية والإمارات.. وكان الأساس في الاستراتيجية هو "اتفاقية" عام 2016 والتي وضعت رؤية مشتركة تعزز المنظومة الاقتصادية المتكاملة بين البلدين، وبناء منظومة تعليمية فعّالة قائمة على نقاط القوة بينهما، حيث عكست نتائجها على خلق فرص عمل ونمو في الناتج الإجمالي وزيادة الاستثمار بين البلدين.
.. هو حصاد عمل دؤوب بذل من الجانبين، تكلل بتوقيع 20 مذكرة تفاهم في مجالات حيوية، تحققت نتيجة جهد شارك فيه أكثر من 350 مسؤولاً حكومياً يمثلون أكثر من 100 جهة حكومية من البلدين.