Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
تحقيق
    
"مايو كلينك" الأمريكي في الصدارة
أفضل 10 مستشفيات في العالم
    

إعداد: يونس كوبي
تعتبر المستشفيات وجهة لاغنى عنها بالنسبة للمرضى في الحرب والسلم، وهي من نوعية الشركات والمؤسسات التي لا تتوقف غالباً عن العمل وعن الإيرادات ومعها الأرباح الصافية بالنسبة لغير الربحية أو الربحية منها، مايجعلها فرصة مثالية بالنسبة للاستثمار في قطاع الرعاية الصحية.. واللافت انه في الولايات المتحدة، تعتبر المستشفيات "غير الربحية" الأكثر ربحية في بلاد العم سام، بحسب الأرقام المسجلة سنوياً، بينها مستشفى شهير مثل "مايو كلينك"، وغيره.


وفي التقرير التالي نسلط الضوء على أفضل 10 مستشفيات في العالم بحسب مراجع مختلفة مثل "تقرير مجلة فوربس الأميركية" وكذلك "يو إس نيوز" وأيضاً "غلوبال هيلت" والخاص بالنسبة للعام 2015، حيث تبرز مجموعة مؤشرات على رأسها جودة الرعاية الصحية التي تقدم في هذا المستشفى أو ذاك، بجانب حجم استثماره في البحث العلمي، وأيضاً من خلال استطلاعات الرأي للمرضى.
1 - "مايو كلينك" - الولايات المتحدة
يعد واحداً من أضخم مؤسسات الرعاية الصحية في العالم، وكذلك علامة بارزة في الأبحاث العلمية المرتبطة بهذا المجال، ويتعلق الأمر بمايو كلينيك، الذي يقع في ولاية مينيسوتا الأميركية، ويوظف مايزيد على 55 ألفاً مابين أطباء وعلماء وباحثين وكذلك إداريين ومن العاملين الطبيين والممرضين.
ويعتبر واحداً من أفضل المستشفيات في العالم التي تستثمر في البحث العلمي سنوياً بمايزيد على 500 مليون دولار، ومايزال المستشفى حتى اليوم يصنف ضمن المؤسسات الصحية غير الربحية، ويرتبط بالفكرة التي تأسس من خلالها حين قام الدكتور الأميركي الشهير ويليام مايو بافتتاح مركز صحي في مدينة روشيستر بولاية مينيسوتا في العام 1864، وحافظ هذا المستشفى على مكان ضمن العشرة الأوائل في جودة الرعاية الصحية لأكثر من 25 سنة متواصلة، كما أنه في قائمة أفضل الأماكن للعمل بالنسبة للموظفين بحسب مجلة "فورتشن" ولـ19 عاماً متتالية، وكان المستشفى قد حقق عائدات سنوية تعدت الـ10 مليارات دولار العام الماضي.
2- "كليفلاند كلينك" - الولايات المتحدة
يقدم مستشفى كليفلاند ويعرف بـ"كليفلاند كلينك"، ومقره الرئيس في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الاميركية، رعاية صحية بجودة عالية جداً، وتعتبر من بين الأفضل في العالم، كما أنه لايغيب سنوياً عن قائمة أفضل المستشفيات في العالم، وفي الولايات المتحدة.
ويتوفر المستشفى على فرعين خارجيين فقط في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالذات في إمارة أبوظبي، وكذلك في كندا المجاورة لأميركا، بجانب فرعين آخرين داخل الولايات المتحدة، وبالذات في ولايتي فلوريدا ونيفادا.
وتم تشييد المستشفى في العام 1921، ويعد الشهير جورج واشنطن كريل، أحد الأربعة المؤسسين للمستشفى، وكان جراحاً شهيراً وبارزاً، يعتبر أول من أتم عملية نقل الدم في التاريخ، بجانب جراحة العنق، وحقق المستشفى خلال العام 2015 مايزيد على 6.5 مليارات دولار كعائدات عامة، بجانب ربح صافي قياسي اقترب من مستوى المليار دولار.
3- مستشفى جونز هوبكينز - الولايات المتحدة
يحافظ مستشفى جونز هوبكينز على مكانه كواحد من أفضل المستشفيات في العالم، والرائد لسنوات طويلة في العديد من الاكتشافات التي غيرت مسار الرعاية الصحية، وشيد هذا المستشفى للمرة الأولى في العام 1889، ويعتبر أيقونة عالمية في مجاله، ويقع مبناه الرئيس ببالتيمور في ولاية ميريلاند الأميركية، ويتوفر على طاقة سريرية تتعدى الـ1059 سريراً، وكان هذا المستشفى قد حقق عائداً اجمالياً كبيرا بلغ في 2015 نحو 6 مليارات دولار.
ويرتبط المستشفى بعلاقة وثيقة بجامعة جونز هوبكينز والتي تعتبر مغذياً رئيساً للأبحاث العلمية بالنسبة للمستشفى، بجانب كونه مساهماً رئيساً في مجموعة من الخدمات الصحية سواء بمراكز ومستشفيات تابعة له، أو من خلال علاقات تعاون بمستشفيات ومراكز صحية في العديد من دول العالم، ويسجل لهذا المستشفى أنه كان سباقاً في الهندسة الوراثية، بجانب أنه موطن الاكتشاف العلمي في قضية دور الأنزيمات بالنسبة لصحة الإنسان، كما أنه كان المكان الذي جرت فيه للمرة الأولى أول عملية جراحية لتغيير الجنس، ويعتبر هذا المستشفى مرجعاً عالمياً في مجالات مثل الجراحة العصبية والأمراض النسائية والمسالك البولية والروماتيزم.
4- "أسكيلبيوس بارمبيك" - ألمانيا
تستحوذ مستشفيات "أسكيلبيوس بارمبيك" بألمانيا على حصة الأسد من الرعاية الصحية في أوروبا، ويعتبر الأكبر على الإطلاق في أوروبا، ومن بين الأضخم في العالم، ويقع المقر الرئيس بالنسبة لهذه العلامة العالمية البارزة في مدينة هامبورغ بألمانيا.
وساهم هذا المستشفى الذي شيد في العام 1913 في تخريج مجموعة من أبرز الأطباء والعلماء على مر التاريخ المعاصر في الرعاية الصحية، ويعتبر واحداً من أبرز المستشفيات التي يقصدها المرضى من خارج ألمانيا، بجانب المواطنين المحليين.
وعلى الرغم من أنه محسوب على القطاع العام بألمانيا، إلا أنه الأكبر في فئته سواء تعلق الأمر بالنفقات أو الإيرادات، وكذلك بالنسبة لسعة الأسرّة، والقدرة الاستيعابية العامة بالنسبة للمستشفى من المرضى يومياً، ويعتبر المستشفى بحسب أشهر المراجع الصحية في العالم بكونه يتوفر على أفضل مختبر، وكذلك أهم قسم لجراحة القلب، ومن الأرقام المميزة للمستشفى 62 ألفاً و669 سريراً حتى نهاية 2015، ومايقرب من 3 ملايين مريض حصلوا على العلاج لنفس الفترة، وأكثر من 3.2 مليارات دولار بالنسبة للعائدات.
5- مستشفى جامعة تكساس (مركز أندرسون) - الولايات المتحدة
تضم جامعة تكساس واحداً من أضخم المجمعات الصحية في العالم، والواقع بمدينة هيوستن بأميركا، وخاصة مركز أندرسون لعلاج السرطان، حيث يعتبر معهداً تدريسياً وكذلك مستشفى متكاملاً للعلاج والأبحاث، ما يجعله الأضخم في العالم، وبخاصة في مجاله.
ورأى هذا المستشفى النور في العام 1941، ويعتبر من أوائل المستشفيات التي التحقت بشبكة المراكز المعالجة لمرض السرطان في الولايات المتحدة، والواقعة تحت مراقبة اللجنة الأميركية في هذا الخصوص، والتي تأسست في العام 1971.
ويملك هذا المستشفى سمعة عالمية قوية سواء في الرعاية الصحية أو في تطوير مختلف العلاجات لأمراض السرطان المختلفة، ويحقق المستشفى عائداً كبيراً يتجاوز مستوى الملياري دولار، ويتوفر على عدد موظفين يتعدى العشرين ألفاً مابين إداريين وممرضين وأطباء وكذلك من العاملين بدوام جزئي، ويذكر أن هذا المستشفى كان قد أنفق على أبحاث السرطان خلال عام واحد في 2010، أكثر من 547 مليون دولار، وهو من أعلى الأرقام في البحث العلمي في هذا الخصوص.
6- مستشفى بريغهام - الولايات المتحدة
يقع مستشفى بريغهام في ولاية بوسطن الأميركية، وهو ثاني أكبر مؤسسة طبية تعليمية أيضاً في المجال الطبي مرتبطة بجامعة هارفارد الشهيرة، ويتوفر المستشفى على قسم خاص بعلاج مختلف الأمراض، وكذلك على قسم كبير ومعهد لعلاج السرطان، يضم أيضاً مختبراً للأبحاث الطبية.
ويشتهر المستشفى بشكل عام في العلاجات العصبية والروماتيزم، بجانب دوره في علاج الأمراض النسائية، وبشكل متقدم جداً على العديد من المشتفيات حول العالم، كما أنه من بين أفضل المستشفيات في أميركا في جودة الرعاية الصحية، ويذكر أن هذا المستشفى تأسس حديثاً مقارنة بمستشفيات أميركية أخرى، وكان ذلك في العام 1980، وبالنسبة لعائداته السنوية فقد بلغت خلال العام 2015، 3.3 مليارات دولار.
7- "غريت اورموند ستريت" - بريطانيا
تظهر بريطانيا في هذه القائمة من خلال واحد من أفضل المستشفيات في العالم، ويتعلق الأمر بمستشفى "غريت اورموند ستريت" والذي يقع في العاصمة لندن، ويستهدف بالدرجة الأولى الرعاية الصحية للأطفال، وهو ما جعله مرجعاً مهماً بالنسبة لكافة الدراسات العلاجية التي تستهدف مختلف الأمراض التي تصيب الأطفال عادة، كما أنه وجهة مفضلة لأكبر وأشهر العلماء والباحثين والأطباء المتخصصين حول العالم.
ويعتبر المستشفى مقراً رئيساً للأبحاث بالتعاون مع جامعة لندن، كما أنه أهم مستشفى في أوروبا بالنسبة لجراحات دقيقة في القلب والدماغ بالنسبة للأطفال، ويذكر أن المستشفى كان قد شيد في العام 1852، وعادة مايكون وجهة مفضلة بالنسبة للتبرعات التي توجه خصيصاً للأبحاث في أمراض الأطفال، وبالنسبة للعائدات السنوية فقد وصلت في العام الماضي إلى مايقرب من نصف مليار دولار.
8- مستشفى غلينيغلز - سنغافورة
يصنف مستشفى غلينيغلز بسنغافورة، على أنه واحد من أفضل الوجهات بالنسبة للرعاية الصحية، وبخاصة في قارة آسيا، حيث يفضله زوار سنغافورة على غيره من المستشفيات بالنظر إلى سمعته العالية.
وخضع المستشفى الذي رأى النور خلال الحكم البريطاني لسنغافورة في العام 1945، وأسسته الجمعية البريطانية بسنغافورة، لعملية تحديث واسعة كلفت مايقارب 200 مليون دولار، لتحويله إلى مستشفى عصري بمواصفات حديثة، بجانب كونه يتوفر على واحد من أفضل المختبرات في آسيا، ويضم بشكل دائم أكثر من 160 طبيباً أخصائياً في مختلف الأقسام الطبية، وكان أول مستشفى في قارة آسيا يجري عملية نقل كبد في العام 2002، وتبلغ عائدات المستشفى بالنسبة لعام 2015 نحو مليار دولار.
9- مستشفى بومارغراند الدولي - تايلاند
تشتهر تايلاند، وخاصة عاصمتها بانكوك بأنها تحتضن واحداً من أضخم المجمعات الطبية في العالم، وهو مستشفى بومارغراند الدولي، وقد شيد في العام 1980، ويتوفر المستشفى على كافة التخصصات، كما أنه يعتبر من أهم المستشفيات التي تقدم رعاية صحية على مستوى عالمي، بجانب كونه يوظف أخصائيين من مختلف الجنسيات بمن فيهم أطباء من ذوي الشهرة العالمية من أميركا وبريطانيا، كما أنه يعتبر رائداً في تايلاند وحتى على مستوى قارة آسيا في عمليات التدريب بالنسبة لموظفيه وطاقم الأطباء والممرضين المحليين لديه، حيث يخضعون لتجارب عملية ودراسية متقدمة في أوروبا وأميركا.
وسبق لهذا المستشفى أن حصل على المرتبة الأولى عالمياً في مجلات متخصصة في مجال "السياحة العلاجية"، في حين أنه حقق بالنسبة للعام الماضي، مايقرب من 800 مليون دولار كعائدات سنوية.
10- مستشفى ماساشوستس العام - الولايات المتحدة
يحظى مستشفى ماساشوستس العام بولاية بوسطن الأميركية بسمعة عالمية بالنسبة لأفضل الأساليب المعتمدة في الرعاية الصحية، بمافيه أقصى وسائل الأمان والسلامة، كما أنه يسجل أعلى النقاط سنوياً بالنسبة لمختلف استطلاعات الرأي بين المرضى في أميركا.
وشيد هذا المستشفى في العام 1811، ويعتبر بين الأقدم على الإطلاق في الولايات المتحدة وهو أحد المستشفيات السباقة في تطوير تقنية التخدير للمرضى، في حين أنه ورغم سعته القليلة مقارنة بكبرى المستشفيات في أميركا، إلا أنه في المقابل يضم مجموعة من أفضل الجراحين والأطباء في مختلف التخصصات وهو أحد شركاء معهد هارفارد الطبي، كما أنه سجل في العام الماضي مايزيد على 95 ألف عملية جراحية، وحقق عائدات سنوية في 2015 بلغت 3.2 مليارات دولار.