Al Idari Magazine
 
   
   









 
   
طيران
    
سعرها الأساسي 275 مليون دولار
إيرباص "A350"
صديقة للبيئة والأحدث تكنولوجياً
    

إعداد: يونس كوبي
عانت طائرة "إيرباص A350 XWB"، لوقت طويل قبل أن ترى النور، ثم تدخل الخدمة فعلياً بعد سلسلة من التجارب وإعادة التصميم وإلغاء طلبيات بالجملة، واستنزفت الطائرة التي توصف بأنها الأحدث تكنولوجياً والأكبر في فئتها بالنسبة لطائرات الركاب، 15 مليار دولار من الشركة الأوروبية، وهي من ذوات "الجسم العريض" (XWB).. وسعت "إيرباص" من خلال هذه الطائرة إلى تقديم منافس قوي جداً لطائرتي بوينغ من العائلتين "787" و"777"، وتأتي الطائرة لتكون الخليفة المثالي لطائرتي إيرباص 0A33 وA340.


عانت الطائرة منذ طرح تصميمها للمرة الأولى في 2004 من الانتقادات التي وجهت لها قبل أن يعاد تصميمها مجدداً في 2006، ثم واجهت الكثير من المشاكل قبل أن تخرج للعلن رسمياً، وتقوم بأول رحلة تجارية لها مع أحد عملاء "إيرباص" وهي شركة الطيران القطرية خلال بداية العام الماضي.
ومنذ منتصف 2005، وحتى الربع الأول من العام الجاري وصلت طلبات شركات الطيران على اقتناء هذه الطائرة إلى 777 طلباً من 43 عميلاً حول العالم، ويقدر سعرها الأساسي بـ275 مليون دولار.
طلبيات كبيرة
دخلت "A350" إلى الخدمة رسمياً وحتى نهاية شهر فبراير الماضي، 16 من هذا النوع من الطائرات، من خلال خمس شركات طيران عالمية، منها طيران القطرية، والطيران الفيتنامي والطيران الفنلندي وطيران "تام" البرازيلي، وطيران "سنغافورة"، وكانت "القطرية" صاحبة أكبر طلب لشراء 80 وحدة من هذه الطائرة، بجانب طلب 62 طائرة من شركة "الاتحاد للطيران" الإماراتية، و67 طلباً من شركة "سنغافورة" وهي الطلبيات الأكبر حتى بداية العام الجاري بالنسبة لإيرباص.
ويذكر أنه حتى نهاية العام الماضي تمتلك الشركات الإماراتية للطيران، 228 طائرة من إيرباص، وهو من أكبر الأرقام بالنسبة لعملاء الشركة الأوروبية، في بلد واحد، هذا بدون إغفال وجود 500 طلبية تشمل العديد من الأنواع بمافيها "A350".
إلغاء 70 طلباً
كان العملاق الأوروبي تلقى صفعة قوية جداً في العام قبل الماضي، حين قررت طيران "الإمارات" إلغاء 70 طلبية لشراء الطائرة الجديدة، وهو ما اعتبر أكبر إلغاء في تاريخ الشركة الأوروبية، وعلى الرغم من الهزة العنيفة التي أحدثها هذا الإلغاء، بعد أن تسرب الشك في قدرات الطائرة إلى العديد من شركات الطيران في العالم، لكن "إيرباص" نجحت في تعويض ذلك بعقود مميزة خلال العام الماضي وفي الأشهر الأولى من العام الجاري، خاصة وأن هذه الطائرة لعبت دوراً مهماً في الارتفاع الطفيف الذي طرأ على العائدات الإجمالية لمبيعات الشركة حول العالم.
وتتوفر ثلاثة موديلات من هذا الطراز هي "1000-A350"، و"900-A350"، وثالثا "800-A350"، وتسمح هذه الطائرة بحمل مابين 250 إلى 440 من الركاب، وتستطيع الطائرة في أقصى رحلة لها بلوغ 19 ساعة متواصلة دون توقف.
ارتفاع صافي الأرباح
تمكنت الشركة الأوروبية من تحقيق عائدات مهمة خلال العام الماضي، مدفوعة بالنتائج الايجابية لمبيعات الطائرة الجديدة، والتي تفوقت في هذا الصدد على الطائرة العملاقة "ِA380"، فقد انتقل صافي الأرباح من مستوى 4 مليارات إلى نحو 4.13 مليارات يورو، في المقابل ارتفعت العائدات الإجمالية بنسبة 6% إلى 64.5 مليار يورو، ومنذ العام 2014 وحتى نهاية العام الجاري ستكون الشركة قد سلمت 76 من الطائرة الجديدة، الأمر الذي سيعني ارتفاعاً متوقعاً خلال العام الجاري بالنسبة للأرباح الصافية.
كفاءة عالية ووزن أخف
التصميم الذي تم على أساسه إنتاج الطائرة، يعتمد بالأساس على فلسفة تقليل استهلاك الوقود، مع تقليل نسبة الوزن الكلي للطائرة، وتغيير شامل على مستوى الأجنحة والمحركات.
وتعتمد الطائرة على القاعدة التصنيعية للطائرة العملاقة "A380"، وتم تصنيع جسمها من البلاستيك المقوى من ألياف الكربون، وكذلك التيتانيوم في بعض أجزائها، وكلها أمور ساهمت في التقليل من الوزن، لكنها قدمت مواد تتميز بأمان أكبر بالنسبة لصناعة الطائرات الحديثة، وتعتمد الطائرة كذلك على النظام الحديث "فلاي باي واير" ولا يشكل الفولاذ من الطائرة سوى 6%، في حين أن 53% هي مواد مركبة "Composites"، بجانب مواد أخرى.
ويسمح هذا التصميم الجديد بتقليل نسبة استهلاك الوقود بـ25% مقارنة بطائرات أخرى منافسة لها من نفس الفئة، كما أنها خفضت من نسبة الرطوبة داخل المقصورة إلى 20%، من دون إغفال الأيروديناميكية التي تجعل من الطائرة أفضل من منافساتها على استغلال الطاقة الهوائية في زيادة فعالية الطيران وتقليل تأثير قوة الرياح في استهلاك الوقود.
تهديد لـ"بوينغ"
تم تصنيع الطائرة بالأساس من أجل أن تكون بديلاً في السوق العالمية لطائرتي بوينغ "787" وكذلك "777" (سواء بالنسبة لـموديل 777-9 أو 777-8") وكانت الأخيرة قد حققت مستوى ممتازاً من الطلبات، خاصة تلك القادمة من الشرق الأوسط، وبالذات من الناقلات الخليجية التي تشترط عادة أجنحة كبيرة ومحركات قوية جداً من أجل الارتفاع بطائرة بسعة كاملة من الركاب وخاصة في فترات الصيف حيث الحرارة الشديدة الأمر الذي عادة يحتاج إلى محرك قوي جداً من أجل الحفاظ على أداء الطائرة في المستوى الجيد، وهو ما استجابت له بوينغ في طائرتها بشكل مثالي، إلا أن أمراً آخر طرأ، وهو الارتفاع الكبير في استهلاك الوقود بالنسبة لهذه الطائرة، وهنا الفرق الرئيس بين الطائرتين، فطائرة إيرباص تقدم نفسها بنفس قوة طائرة بوينغ، لكنها تتفوق عليها في ما يتعلق باستهلاك الوقود بنسبة تصل إلى 25%، وخاصة بالنسبة لـ"787".
ويلاحظ أن طائرة إيرباص تستهدف بالأساس العائلتين معاً من بوينغ، فمن جهة ورغم الفوارق الفنية بينها وبين الطائرة الأكبر بالنسبة لبوينغ من عائلة 777، إلا أنها تمتلك إمكانات تجعلها قادرة على قطع الرحلات الطويلة وبعدد كبير من الركاب، في حين أنها كذلك تؤمن مساحة وقوة أكبر من طائرة الرحلات القصيرة بالنسبة لبوينغ "787" وخاصة بالنسبة لموديل "787-10"، وعلى الرغم من أن طائرة إيرباص ماتزال لم تصل بعد إلى مستوى الطلبات بالنسبة لعائلة بوينغ "777"، لكنها تجاوزت بكثير طائرة بوينغ "787".
راحة أكبر للركاب
تبدأ الرفاهية بالنسبة للركاب من خلال الاعتماد بشكل رئيس على إضاءة "إل إي دي" المريحة للجسم، بجانب أن الترفيه يتم من خلال نظام "أفانت" المطور من قبل شركة "تاليس" ويعتبر من أحدث انظمة الترفيه الرقمية في الوقت الحالي، خاصة وأنه يتيح خيار الاستمتاع بخدمتين في الوقت نفسه، فبخلاف الرفاهية التي تتوفر بمواصفات أكبر في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، يمتلك كذلك ركاب الدرجة الاقتصادية جهاز تحكم يعمل باللمس، بجانب شاشة رقمية من 17 بوصة.
ويضاف إلى هذا توفير إنترنت لاسلكي لكل الركاب، وليس فقط لركاب الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال، وسيجد كافة الركاب تقريباً فرصة للاستمتاع بالمنظر الخارجي للطائرة من خلال نوافذ هي الأعرض في هذه الفئة، تتميز بكونها شفافة وتقلل من تأثير الضوء على الجسم.
وهذا بدون إغفال الدور المهم بالنسبة للمساحة التي تتوفر للأرجل حتى في الدرجة الاقتصادية خاصة وأن مقاعد الركاب هي أكبر بـ18 بوصة عن المقاعد الاعتيادية، وهي تمتاز بأنها الأكبر بين كل الطائرات المنافسة لها، إلى جانب أرضية مريحة للأرجل كذلك، وجودة عالية للهواء الداخلي في المقصورة، حيث يتم تبديله بشكل آلي، مع تقنية تبريد حديثة، إلى جانب أن نسبة الرطوبة منخفضة في هذه المقصورة بـ20% مقارنة بطائرات أخرى.
قمرة مريحة
يحظى قائد الطائرة ومساعده بأقصى متطلبات الرحلة من أجل الوصول بالطائرة إلى بر الأمان خلال الرحلات المختلفة، بدءاً من شكل حديث لقمرة القيادة، من ذلك مقاعد حديثة توفر راحة أكثر، بجانب تخفيض شاشات العرض من عشرة إلى ستة شاشات رقمية حديثة كما هو الحال مثلاً في طائرة "A380"، لكن مع ترك مساحة كافية لتركيب شاشات إضافية في حال كانت هناك حاجة إليها في المستقبل.
وتقول الشركة إن تصميم قمرة القيادة بالشكل والتكنولوجيا الحديثة المعتمدة يقلل من تكاليف الصيانة المعتادة بنسبة 80%، والأمر نفسه بالنسبة للطائرة ككل، من خلال الاعتماد على مواد غير قابلة للتلف، وتعمل بكفاءة عالية لفترة أطول.
ومن أجل توفير المال والجهد والوقت، تتشابه قيادة هذه الطائرة مع شقيقتها في العائلة "A330"، ما يسمح بتقليل ساعات التدريب بالنسبة للطيارين الذين يقودون طائرات "A330" إلى 8 أيام بدلاً عن 25 أيام من أجل تولي مهمة قيادة آمنة لـ"A350"، ولن يكونوا في حاجة إلى نظام "محاكاة الطيران".
قوة دفع كبيرة
تعمل الطائرة بمحركين قويين من طراز "رولز رويس" بقوة 84 ألف باوند في ما يتعلق بقوة الدفع بالنسبة للمحرك الواحد، مع إمكانية رفع القوة إلى 79 ألف باوند بالنسبة للناقلات الخليجية التي تشترط عادة قوة دفع أقوى لتجنب شدة الحرارة خلال ارتفاع الطائرة في مطارات الخليج، وتمتاز هذه النوعية من المحركات بنظافة أكبر وكفاءة عالية خاصة في ما يتعلق بتقليل الانبعاثات الغازية.
ويذكر أن جناح الطائرة كذلك له شكله المميز دون غيره مع تقوس في آخرها، كما أنه يتأقلم بسرعة عالية مع تغير حركة الرياح وشدتها، ويساهم بشكل كبير في نظام "الديناميكية الهوائية" بالنسبة للطائرة، وتضم الطائرة دائرتي هايدروليك بالإضافة إلى نظامي تحكم في التشغيل مايساهم في تقليل الوزن وتكاليف الصيانة، وهذا بجانب نظام المكابح للإخلاء (BTV) ونظام حماية تجاوز المدرج (ROPS) يرفعان من الوعي الظرفي وسلامة التشغيل في الطائرة.
ويستطيع نظام الملاحة في الطائرة معالجة 40 نظاما بخلاف مثلاً 23 في ملاحة "إي 380" العملاقة، ومن بينها أنظمة الوقود والاطارات والاحوال الجوية ونظام التهوية داخل المقصورة، وغرفة المحركات والاتصالات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقارنة بين طائرتي إيرباص (A350) وبوينغ (787-8)
* المواصفات
السعر
مدى الطيران
ارتفاع الطيران
استهلاك الوقود
قوة الدفع للمحرك
مساحة الحقائب
سعة الوقود
المسافة قبل الاقلاع
عدد الركاب
عرض المقصورة
طول الطائرة
العرض مع الجناحين
السرعة
دخول الخدمة رسمياً
تكلفة المشروع
***
* إيرباص A350-800
275 مليون دولار
8200 ميل بحري
43100 قدم
27 دولار لكل ميل بحري
158 ألف باوند للمحركين
136 متر مكعب
138 ألف لتر
2.9 كلم
الاعتيادي 280 والاقصى 440
5.5 متر
60.5 متر
64.6 متر
944 كلم/الساعة
2015
15 مليار دولار
***
* بوينغ 8-787
225 مليون دولار
7355 ميل بحري
43000 قدم
27.3 دولار لكل ميل بحري
128 ألف باوند للمحركين
137 متر مكعب
126 ألف و917 لتر
1.7 كلم
الاعتيادي 210 والأقصى 250
5.4 متر
60 متر
60 متر
953 كلم/الساعة
2011
32 مليار دولار