Al Idari Magazine
 
   
   









 

شركات     

   مؤسسة عصام ودلال عبيد تكافح
الاتجار بالبشر على نطاق عالمي
  

    
  حين تم إطلاق "مشروع الحرية سي أن أن" في 2011، كانت الغاية منه تسليط الأضواء على المشاكل العائدة إلى ممارسات الاتجار بالبشر، بما في ذلك ممارسات قذرة من قبيل البغاء أو استعباد اليد العاملة، حيث لا يتوافر عند من يجري استغلاله مجال واسع لكي يحصّن حياته واستغلاله من قبل الغير.. وقد حظي هذا المشروع بالدعم المالي من قبل السيد طارق عبيد في العامين المنصرمين، مما أتاح له تحقيق التقدم، وبالتالي تحقيق مساهمة أساسية لرفع مستوى التوعية إزاء ظاهرة الإتجار بالبشر على نطاق عالمي شامل.
يعتبر الكثيرون ممن يتصدون لهذه الظاهرة بأن الاتجار بالبشر هي بمثابة نسخة القرن الحادي والعشرين عن العبودية، علماً بأن الولايات المتحدة ألغت العبودية منذ 1863، إبان حرب